تاثير ملوحة مياة الرى على المحاصيل



( أ ) تأثير الإنتاجية ونوعيتها 
     نجد أن الملوحة لها تأثير واضح على كمية الإنتاج ونوعيته إذ أنها تقلل من الإنتاجية وأيضاً ظهور الصفات الرديئة على الثمار . مثال ذلك فى البطاطس فنجد أن الدرنات تكون صغيرة ذات محتوى قليل من النشا وعصيرية أى لا تتحمل التخزين أو النقل بالإضافة لذلك نجد أن محصول الكرنب يحدث له انخفاض واضح مع زيادة الملوحة والثمار تكون صغيرة الحجم مع صلابة الأوراق ، أما محصول الجزر فنجد أن الحالة الوحيدة في تأثير الملوحة هى زيادة السكر وصغر حجم الدرنات .

( ب ) أثر سمية بعض الأيونات الموجودة بالماء على المحاصيل 
     نجد أن جودة المياه ، الأيونات الموجوده بها لها تأثير فعال على نمو وحيوية المحاصيل ، وخصوصاً فى الأراضى التى تروى بنظام الرش . فنجد أن الأملاح الموجودة فى مياه الرى توثر تأثيراً واضحاً على النباتات القائمة من حيث تأثيرها على العمليات الحيوية الداخلية وظهور أعراض السمية على النباتات مثل الإصفرار وحرق الأوراق .

     أما العمليات الحيوية التى تؤثر عليها الأملاح هى إضطراب فى إمتصاص العناصر الغذائية فمثلاً الأشجار ذات النواه الحجرية والأفوكادو والبكان تتأثر تأثيراً واضحاً بزيادة أيون الكلوريد وتظهر أعراض السمية عليها . أما أيون الكبريتات فإن زيادته تؤدى إلى إختلال فى إمتصاص عناصر كثيرة وتقلل من إمتصاص الكالسيوم وتزيد من إمتصاص الصوديوم والبوتاسيوم .

 ( ج ) الحد الأدنى لتأثير الملوحة على مراحل النمو 
     معظم النباتات حساسة للملوحة في بعض مراحل نموها مثل الإنبات وخروج البراعم ، والعقد وخلاف ذلك . فمراحل النمو الأخرى تكون مقاومة للملوحة وحتى فى النباتات ذات المقاومة العالية للملوحة نجد أن مرحلة الإنبات حساسة جداً للملوحة مثال ذلك بنجر السكر . لذلك فتحت ظروف الحقل يمكن عمل تحوير فى عمليات الإنبات بحيث نمنع تراكم الأملاح حول البذور والبادرات الصغيرة ذات الحساسية العالية ، وذلك بزراعة البذور فى الجزء السفلى من الخط أو فى بطن الخط حيث جريان المياه .

     ويمكن إنبات البذور فى مشاتل خاصة مع تجهيز مهد خاص للبذور من مواد عضوية كاملة التحلل مخلوطة بمركبات معدنية ( الفيرميكيوليت ) ، وإستخدام مياه أقل ملوحة من الماء المستعمل فى الحقل ولا تزيد ملوحته عن 1000 جزء / مليون وبعد 3 - 4 أسابيع وعندما تبلغ الشتلة طول 10 - 15 سم يمكن نقلها إلى المكان المستديم وإستخدام مياه أكثر ملوحة فى ريها
( فوق 2500 جزء / مليون ) ويمكن إنجاح محاصيل خضر كثيرة مثل الطماطم - كرنب - خس - خيار - فلفل - باذنجان - بنجر المائدة - قنبيط . .  . إلخ بهذه الطريقة السابقة .

 ( د ) درجة مقاومة المحاصيل للملوحة 
     وهذه المحاصيل التى يمكن زراعتها على مياه ذات ملوحة لا تزيد عن 4000جزء / مليون .
     1- البرسيم الحجازى يمكن زراعته تحت ماء رى 4000جزء / مليون .
     2- ذرة دراوة تقل إنتاجها بمقدار 40% وذلك باستخدام مياه رى ملوحتها من 2000 - 3500 جزء / مليون .
     3- الذرة تقل إنتاجها بمقدار 50% باستخدام مياه 3500 جزء / مليون .
     4- حشيشة الراى يمكن زراعتها على مياه تركيزها 3000 جزء / مليون عندما تسقط أمطار فى حدود 300 مم فى السنة دون نقص فى المحصول .

     5- البرسيم حساس جداً للملوحة فيمكن استخدام مياه رى ملوحتها 3000جزء / مليون عندما يسقط مطر مقداره 450 مم / سنة ، ويمكن زراعته على مياه 2500جزء / مليون عندما يسقط مطر بمقدار 300 مم / سنة .

     6- الشعير يمكن ريه بمياه لا تزيد ملوحتها عن 4000جزء / مليون .

           7- الطماطم الصيفية يقل محصولها بمقدار 50 - 75% عند الرى بمياه ملوحتها من 2000 - 3400جزء / مليون كما تقل الصفات التسويقية لها . وقد وجد أن زيادة ملوحة ماء الرى تؤدى إلى تساقط كمية كبيرة من الأزهار والعقد الصغير .




مشاركة على جوجل بلس