طرق تحسين القيمة الغذائية للمخلفات الحقلية :هناك طرق عديدة لتحسين القيمة الغذائية ...

من المعروف أن هناك طرق عديدة تستخدم لتحسين القيمة الغذائية للمواد الخشنة الفقيرة فى قيمتها الغذائية ومن هذه الطرق استخدام المعاملات الطبيعية والميكانيكية أو الكيماوية أو البيولوجية أو الإضافات المختلفة التى من شأنها أثراء الأعلاف الخشنة وزيادة محتواها من البروتين والطاقة .
أولا : الطرق الطبيعية :
الطرق الطبيعية البسيطة للمخلفات الخشنة تهدف إلى تخفيض حجم الجزئيات بالتقطيع أو الطحن العادى . وقد لوحظ أن التقطيع ساعد الحيوانات على تناول المخلفات بأكملها وعدم إعطاء الفرصة للحيوانات للاختيار وترك أجزاء منها ، كما أنها تزيد من الاستفادة من المخلف ومن الطرق الطبيعية أيضا النقع والغليان والمعاملات الحرارية وأغلب هذه الطرق غير مجدية على المستوى التجارى أو مستوى المزرعة لما تتطلبه من أجهزة ومعدات عالية الثمن .
ثانيا : الطرق الكيماوية :
هناك العديد من المواد الكيماوية التى يمكن استخدامها فى تحسين القيمة الغذائية للأعلاف الخشنة الفقيرة وسوف نتناول فى عجالة بعض المعاملات الكيماوية التى تتميز بسهولة التطبيق وانخفاض تكلفة التنفيذ مع مراعاة أكثرها آمانا من ناحية صحة الحيوان والتى لا تسبب أضرار للتربة الزراعية أو القائمين بالمعاملة ومن هذه المعاملات الحقن بغاز الامونيا أو الرش بمحلول اليوريا 1.5 - 3 % باستخدام الكمر أو بدونه .
1- المعاملة بغاز الامونيا :
يتم فى هذه الطريقة معاملة المخلفات فى الحقل بغاز الامونيا حيث يتم رص بالات القش أو التبن ( 10 طن ) تغطى بالبلاستيك ثم تحقن الكومة بغاز الامونيا المحمل فى تنكات صغيرة تصل إلى المزارع وبعد أسبوعين أو ثلاثة يكشف الغطاء وتهوى الكومة ويتم استخدامها فى غذاء الحيوانات بعد ذلك . وتتميز هذه الطريقة بأنها ترفع نسبة البروتين الخام ومعامل الهضم ونسبة المأكول وأنها تصلح لمعاملة الكميات الكبيرة من المخلفات .
2- المعاملة بمحلول اليوريا :
تعتبر المعاملة بمحلول اليوريا من التكنولوجيات البسيطة التى لا تحتاج إلى وحدات تصنيع وإنما تحتاج إلى تدريب وخبرة عملية يمكن للمزارع اكتسابها من اشتراكه فى عمل كومة بمزرعته وتتميز هذه المعاملة بأنها تؤدى إلى تدعيم القيمة الغذائية للمخلفات الزراعية فضلا عن أنه يمكن عمل كومات تتراوح ما بين طن إلى عشرة أطنان ، وبذلك فأنها تلائم المزارع الصغير والكبير على حد سواء . وتتم المعاملة بتقطيع المخلفات ثم إذابة قدر من اليوريا يعادل 3 % من وزن المخلف فى كمية من الماء تعادل 75 % من وزن المخلف ثم يرش المحلول على المخلف بواسطة الرشاشات أو جرادل مخرمة مع التقليب الجيد ثم الكمر تحت غطاء من البلاستيك بعيدا عن الهواء لمدة 3 – 5 أسابيع ويفضل أن يحتوى المحلول على قدر من الكبريت يعادل 10 % من نتروجين اليوريا وهذه المعاملة تحسن مستوى النيتروجين بالمخلف وكذلك معدل هضم المركبات الغذائية بالإضافة إلى التحسن الكبير فى استساغة الحيوان للمخلف المعامل بهذه الطريقة .
ثالثا : الطرق البيولوجية :
1- إنتاج البروتينات وحيدة الخلية :
وفى هذه الطريقة يتم تنمية الكائنات الدقيقة المحللة للسيليلوز على المخلفات بصورة مباشرة أو بعد معالجتها كيماويا أو إنزيميا وتهدف هذه الطريقة إلى تحسين القيمة الغذائية للمخلفات اللجنوسليلوزية بعد تعريضها لعدة تحويلات ميكروبيولوجية وهناك عدة أنواع من الكائنات الحية الدقيقة يمكنها تحويل العديد من المخلفات الزراعية والصناعية المحتوية على مواد سكرية أو نشوية أو سليلوزية لإنتاج الكائنات الحية الدقيقة وبعض هذه الكائنات يمكنها التعامل مباشرة مع السليلوز وتحويل المادة إلى مركب غنى بالبروتين ( 10 – 15 % ) مع باقى نواتج تحليل السيليلوز واللجنين مما يزيد من القيمة الغذائية للمخلف .
2- السيلاج :
وفى هذه الطريقة يتم حفظ ( تخمير ) المخلفات أو العروش النباتية تحت ظروف غير هوائية بحيث تقوم بكتيريا حامض اللاكتيك بتحويل المادة النباتية الخشنة إلى السيلاج .
وحامض اللاكتيك المتكون يعطى رائحة مرغوبة للسيلاج مما يزيد من نسبة المأكول منه وقد يلزم إضافة اليوريا مع المولاس لتحسين إنتاج السيلاج وبصفة عامة فأن عملية السيلجة تؤدى إلى رفع القيمة الغذائية للمخلفات الحقلية ويعتبر إنتاج السيلاج من التكنولوجيات قليلة التكاليف لتحويل المخلفات النباتية الخضراء أو الجافة إلى علف جيد كما يجب مراعاة بعض الملاحظات عند عمل السيلاج مثل الكبس الجيد للمخلف وعدم ترك فراغات وأن تكون نسبة الرطوبة تتراوح بين 65 – 70 % .
رابعا : أغناء المخلفات الزراعية :
نظرا لأن معظم المخلفات الحقلية فقيرة فى البروتين والطاقة والفيتامينات وبعض الأملاح المعدنية فلا شك أن دعمها بالمواد الازوتية غير البروتينية مثل اليوريا ومصادر الطاقة السهلة مثل المولاس والفيتامينات ، والعمل على اتزانها المعدنى يرفع من قيمتها الغذائية وزيادة المأكول منها ، بحيث يمكن إحلالها محل جزء من عليقه الحيوانات المجترة .
وهناك عديد من الطرق لاغناء مواد العلف الخشنة ومن أبسط وأهم هذه الطرق :
1- استخدام قوالب المولاس :
وتتراوح نسبة المولاس فيها من 40 – 60 % واليوريا من 10 – 20 % وملح الطعام من 5 – 10 % بالإضافة إلى المواد المعدنية والإضافات الغذائية والمواد الكيماوية التى تساعد على تماسكها إلى درجة الصلابة المناسبة دون استخدام الحرارة . وهذه القوالب توضع أمام الحيوان ليلعق منها فتمده وتمد الكائنات الحية الدقيقة بالكرش و بالطاقة والعناصر الغذائية الأخرى .
2- المغذيات السائلة :
وهى تتكون من91 % مولاس ومن 2 – 4 % يوريا وبعض الأملاح المعدنية مثل الفوسفور والكبريت والعناصر الدقيقة والفيتامينات ، ويتم إضافة مثل هذه المغذيات السائلة إلى المواد الخشنة الفقيرة وعند استخدامها فى التغذية مباشرة تزيد من القيمة الغذائية لتلك الأعلاف الخشنة وما يترتب على ذلك من تحسن الحالة الصحية والإنتاجية للحيوان .
مشاركة على جوجل بلس